منتديات رومنسيات السعودية

ﺂ̲ﮬ̲̌ﮧﻟ̲ﺂ̲ بـڳ ﻋزْۑزْۑ ﺂ̲ﻟ̲زﺂ̲ئږ

ﻧَوِرُتْ ﻣ̝̚ڻٺﮃېٱٺ ڔۈﻣ̝̚ڻﺳ̭͠ېٱٺ ٱڷﺳ̭͠ﻋ̝̚ۈﮃېۂ
بِتْۄآجَدِﻛَ آلَجَمـَيْلَ ۄآلَآﻛَثٌرَ مـَنّ رَآئعَ
ۆﻧ̲ﺗ̲ﻣ̲ﻧ̲ى ﺂ̲ﻧ̲ يےڳۆﻧ̲ ﺂ̲ﻟ̲ﻣ̲ﻧ̲ﺗ̲ﺩ̲ى ﻧ̲ﺂ̲ﻟ̲ ﻋﻟ̲ى أﻋﺟ̅ﺂ̲بـڳﻣ̲
ۆﺂ̲ﻧ̲ ﺗ̲ﻓ̲يےﺩ̲ۆﺂ̲ ۆﺗ̲ﺳ̲ﺗ̲ﻓ̲يےﺩ̲ۆﺂ̲ ﻣ̲ﻧ̲ خﻟ̲ﺂ̲ﻟ̲ ﻣ̲ﺷ̲ﺂ̲ږڳﺗ̲ڳﻣ̲ أۆ ﺂ̲طﻟ̲ﺂ̲ﻋڳﻣ̲ ﻋﻟ̲يےﮬ̲̌ﮧ


ﻟ̲̲ﻣ̲زيےﺩ̲ ﻣ̲ن ﺂ̲ﻟ̲ﻣ̲ﻋﻟ̲ۆﻣ̲ﺂ̲ت̲ ﺂ̲ﻟ̲ږﺟ̅ﺂ̲ء ﺂ̲ﻟ̲ﺂ̲ﺗ̲ڝﺂ̲ﻟ̲ بـﺂ̲ﻟ̲ﺩ̲ﻋﻣ̲ ﺂ̲ﻟ̲ﻓ̲ﻧ̲يے للَمـَنّتْدِى
ﻣ̲حَﻣ̲ﺩ̲:0551331001
حَﺳ̲ـن:0554390861

أۆ ﺂ̲ﻟ̲ﻣ̲ږﺂ̲ﺳ̲ﻟ̲ﮬ̲̌ﮧ ﻋﻟ̲ى ﺂ̲ﻟ̲بـږيےﺩ̲ ﺂ̲ﻟ̲ﺂ̲ﻟ̲ڳﺗ̲ږۆﻧ̲يے
romnseat@hotmail.com

منتديات رومنسيات السعودية


    كيف تولد الاحاسيس

    شاطر
    avatar
    ABO SLOMY
    إداري
    إداري

    عدد المساهمات : 1767
    نقاط : 41438
    تاريخ التسجيل : 16/04/2010
    العمر : 32
    الموقع : الرياض

    كيف تولد الاحاسيس

    مُساهمة من طرف ABO SLOMY في السبت يونيو 04, 2011 10:57 pm


    كيف تولد الأحاسيس؟.. لماذا تضاعف مرارة الماضي؟
    اجعلها حلاوة لحاضرك وأملاً لمستقبلك!

    الكاتب والمحاضر العالمي ورائد التنمية البشرية
    الدكتور إبراهيم الفقي



    الإنسان صاحب العقل والإرادة يستطيع -بل وينبغي عليه- أن يتدرّب على سلوك التحكّم في الذات حتى يصير عادةً له يفعلها تلقائياً وأن يسخّر طاقاته الانفعالية للبناء لا للتخريب. وضمن محور التعرّف على أسباب تفجّر الأحاسيس وطرق التحكّم بها "أين تولد الأحاسيس" و مصادر الأحاسيس: الإدراك، والتخيّل، والذاكرة.


    و نركز اليوم على "كيف تحدث الأحاسيس" مع: الساعة النفسية
    أنت تحرّكها.. أم هي تحرّكك؟
    هناك ما يعرف بالساعة النفسية (أو الوقت النفسيّ) وهي تستطيع أن تنتقل بك إلى الماضي لتعرض عليك أحداثاً أو تجارب تعرضت لها، أو تذهب إلى المستقبل لتعرض لك أحداثاً لم تقع بعد.

    من المفيد للمرء أن يتعلّم كيف يستخدم الساعة النفسية، وأن يعمل على تغيير إدراكه إلى مهارة وقوة عندما يفتح العقل الملفات العقلية المتعلقة بالماضي.

    ولكن لأنّ اغلب الناس غير متدرب على استخدام قدراته وتغيير إدراكه تفتح الملفات العقلية بالساعة النفسية وتكون سلبية وبالتالي تؤثر تأثيراً سلبياً على المرء لأنه لا يشعر بها في الماضي وإنما في وقت فتحها في الحاضر، فإذا انتقل العقل إلى الماضي بالساعة النفسية مصطحباً معه التخيل والإدراك ففتح ملفاً يحتوي على أحاسيس معينة ونقله غلى الحاضر فإنه يشعر بهذه الأحاسيس في الحاضر فقط، لا في الماضي ولا في المستقبل.

    إذاً قد يستمد المرء من الماضي ومن المستقبل -وهما ليسا موجودين في اللحظة الحاضرة- أحاسيس سلبية تؤثّر على حاضره سلباً.

    فاللحظة الآنية نقية جداً ويلوثها الفرد بتفكيره في تجارب الماضي السلبية أو في مخاوف المستقبل.

    لو أن المرء وقع له حادث سيء عندما كان في الرابعة من عمره –وهو الآن في العشرين- فقد يظل يسترجع هذا الحادث دون أن يتعلم، ثمّ يضيف إليه تجارب أحاسيس ستة عشر عاماً فتتراكم الأحاسيس السلبية لهذا الحادث وتنمو، وبالتالي يدركها في صورة أكبر وأقوى من حقيقتها ويتخيلها في الحاضر ويشعر بها الآن.

    الأحاسيس تتراكم وتنتقل نتيجة للتذكر والإدراك والتخيّل، لذا: تحمّل مسؤولية حياتك ولا تلم أحداً أياً كان. إنّ تحمّلك لمسؤولية حياتك يعدّ من جذور القوّة الذاتية.

    واجبات عملية.. قم بها الآن!

    - هل يغلب عليك التفكير بالماضي.. أم بالمستقبل؟
    - كيف تجعل غالب تفكيرك بما سيكون لا بما كان؟ تأمّل وارسم لنفسك خطوات عمليّة. دوّنها تدويناً وراقب التزامك بها.



    _________________
    avatar
    أبوالعرب
    صاحب الموقع
    صاحب الموقع

    عدد المساهمات : 2170
    نقاط : 45046
    تاريخ التسجيل : 16/07/2010
    الموقع : أبها

    رد: كيف تولد الاحاسيس

    مُساهمة من طرف أبوالعرب في السبت يونيو 04, 2011 11:00 pm



    _________________
    avatar
    محمد اليوسي
    عضو نشط
    عضو نشط

    عدد المساهمات : 294
    نقاط : 28705
    تاريخ التسجيل : 16/08/2010
    العمر : 27
    الموقع : أيها

    رد: كيف تولد الاحاسيس

    مُساهمة من طرف محمد اليوسي في الإثنين يونيو 06, 2011 7:52 pm

    يعطيك الف عافيه يا بطل

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 2:09 am