منتديات رومنسيات السعودية

ﺂ̲ﮬ̲̌ﮧﻟ̲ﺂ̲ بـڳ ﻋزْۑزْۑ ﺂ̲ﻟ̲زﺂ̲ئږ

ﻧَوِرُتْ ﻣ̝̚ڻٺﮃېٱٺ ڔۈﻣ̝̚ڻﺳ̭͠ېٱٺ ٱڷﺳ̭͠ﻋ̝̚ۈﮃېۂ
بِتْۄآجَدِﻛَ آلَجَمـَيْلَ ۄآلَآﻛَثٌرَ مـَنّ رَآئعَ
ۆﻧ̲ﺗ̲ﻣ̲ﻧ̲ى ﺂ̲ﻧ̲ يےڳۆﻧ̲ ﺂ̲ﻟ̲ﻣ̲ﻧ̲ﺗ̲ﺩ̲ى ﻧ̲ﺂ̲ﻟ̲ ﻋﻟ̲ى أﻋﺟ̅ﺂ̲بـڳﻣ̲
ۆﺂ̲ﻧ̲ ﺗ̲ﻓ̲يےﺩ̲ۆﺂ̲ ۆﺗ̲ﺳ̲ﺗ̲ﻓ̲يےﺩ̲ۆﺂ̲ ﻣ̲ﻧ̲ خﻟ̲ﺂ̲ﻟ̲ ﻣ̲ﺷ̲ﺂ̲ږڳﺗ̲ڳﻣ̲ أۆ ﺂ̲طﻟ̲ﺂ̲ﻋڳﻣ̲ ﻋﻟ̲يےﮬ̲̌ﮧ


ﻟ̲̲ﻣ̲زيےﺩ̲ ﻣ̲ن ﺂ̲ﻟ̲ﻣ̲ﻋﻟ̲ۆﻣ̲ﺂ̲ت̲ ﺂ̲ﻟ̲ږﺟ̅ﺂ̲ء ﺂ̲ﻟ̲ﺂ̲ﺗ̲ڝﺂ̲ﻟ̲ بـﺂ̲ﻟ̲ﺩ̲ﻋﻣ̲ ﺂ̲ﻟ̲ﻓ̲ﻧ̲يے للَمـَنّتْدِى
ﻣ̲حَﻣ̲ﺩ̲:0551331001
حَﺳ̲ـن:0554390861

أۆ ﺂ̲ﻟ̲ﻣ̲ږﺂ̲ﺳ̲ﻟ̲ﮬ̲̌ﮧ ﻋﻟ̲ى ﺂ̲ﻟ̲بـږيےﺩ̲ ﺂ̲ﻟ̲ﺂ̲ﻟ̲ڳﺗ̲ږۆﻧ̲يے
romnseat@hotmail.com

منتديات رومنسيات السعودية


    جدل حول أهمية تناول أدوية البيفوسفونيت لفترة طويلة في علاج هشاشة العظام

    شاطر
    avatar
    صمتي حكايه
    عضو نشط
    عضو نشط

    عدد المساهمات : 24
    نقاط : 21990
    تاريخ التسجيل : 05/10/2012
    العمر : 34
    الموقع : الطائف

    جدل حول أهمية تناول أدوية البيفوسفونيت لفترة طويلة في علاج هشاشة العظام

    مُساهمة من طرف صمتي حكايه في الجمعة أكتوبر 05, 2012 3:12 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته






    ومن دون أدلة تثبت فائدة هذه الأدوية للعظام بعد تناولها خمس سنوات وكذلك الاعتقاد بأن أدوية «البيفوسفونيت» يمكن أن تتسبب في أضرار جانبية، لا يبدو أن هناك أي مبرر للاستمرار في تناولها بعد مرور السنوات الخمس.. أم أن هناك حاجة لذلك؟ يشرح الدكتور ديفيد سلوفيك، الأستاذ المساعد في كلية الطب جامعة هارفارد، والغدد الصماء في مستشفى ماساتشوستس العام: «ربما تكون خمس سنوات كافية للنساء اللاتي يواجهن مخاطر محدودة. لكن النساء اللاتي يعانين من مخاطر مرتفعة، اللاتي أصبن بكسور، أو المصابات بكثافة منخفضة في أملاح العظام، قد يحتجن إلى الاستمرار في تناول العلاج».

    وأكد أن أدوية «البيفوسفونيت» المستخدم لعلاج هشاشة العظام يجب ألا يتم تحويلها إلى أدوية موحدة للجميع، فكل حالة بحاجة إلى تشخيصها بناء على المخاطر التي تواجهها كل سيدة على حدة.

    وتحافظ أدوية «البيفوسفونيت» على كثافة العظام التي أضعفتها الإصابة بهشاشة العظام.

    فوائد وآثار جانبية


    لقد تحولت أدوية البيفوسفونيت إلى مرادف لعلاج هشاشة العظام، حيث أثبتت فعاليتها في الحفاظ على كثافة العظام وخفض مخاطر الكسور.

    لكن الأطباء واجهوا تساؤلات حول مدة فعالية هذه الأدوية، السؤال الذي حاولت إدارة الدواء والغذاء الأميركية الإجابة عليه في الدراسة التي نشرتها في التاسع من مايو (أيار) في دورية «نيو إنغلاند» الطبية.

    وبعد مراجعة نتائج ثلاث دراسات طويلة الأجل حول «البيفوسفونيت» وجد باحثو إدارة الدواء والغذاء الأميركية أن معدلات الكسور بين الأشخاص الذين حافظوا على تناول الدواء لست سنوات أو أكثر كانوا مماثلين إلى حد بعيد للأشخاص الذين تحولوا إلى تناول علاج بديل غير فعال بعد خمس سنوات.

    ودون التأكيد على الفائدة الطويلة الأجل ينبغي على الأطباء دراسة مخاطر الاستمرار في تناول «البيفوسفونيت»، فغالبية الآثار الجانبية للدواء معتدلة ويمكن علاجها، مثل حرقة المعدة والاضطرابات المعوية الأخرى.

    لكن القلق الرئيسي يتمثل في الأعراض الجانبية النادرة والأكثر خطورة مثل تنخر العظام، عدم وصول الدم إلى عظام الفك الأمر الذي يدمر العظام، والكسور غير المعتادة لعظام الفخذ. وتتصاعد خطورة الآثار الجانبية كلما طالت مدة تناول السيدة للدواء.

    توصيات حول الأدوية

    إن قياس هذه المخاطر المحتملة ومقارنتها بتأثيرات تعزيز العظام التي تحدثها أدوية «البيفوسفونيت» قاد الباحثين إلى الخروج ببعض التوصيات.

    وقد بنيت هذه التوصيات على نتائج قياسية تسمى « T scores» التي تمثل نتائج مسح كثافة عظامك. وللنتائج القياسية بين (1 و2.5) تعني أن عظامك تعاني كثافة منخفضة من الأملاح المعدنية. والنتيجة الأدنى من 2.5 تشير إلى الإصابة بهشاشة العظام.

    وبالنسبة للنساء اللاتي حصلن على معدل أدنى من 2.5 في عنق الفخذ في الورك (أدنى من كرة والمفصل الكروي الحقي) بعد ثلاث إلى خمس سنوات من العلاج، بما يكون من الأجدر الاستمرار في تناول «البيفوسفونيت» لأن هؤلاء النساء يواجهن مخاطر مرتفعة للكسور.

    أما النساء اللاتي أصبن بالفعل بكسور في العمود الفقري اللاتي حققن معدلا أدنى من - 2.0 ربما يستفدن من الاستمرار في تعاطي هذه الأدوية.

    بيد أن النساء اللاتي حصلن على معدلات أعلى من – 2.0، فإن الفوائد المتوقعة لـ«لبيفوسفونيت» قد لا تفوق المخاطر بعيدة المدى.

    قرارات المستقبل

    إذا كان القرار هو التوقف عن تناول «البيفوسفونيت»، فلا تخشى من تعرض عظامك للخطر. ولا تزال أدوية «البيفوسفونيت» مخزنة في عظامك وتكون قادرة على تدعيمها لسنوات، بعد تناول آخر جرعة من الدواء.

    ويمكن لطبيبك أن يفكر أيضا في وصف درجة أخرى من الدواء، مثل رالوكسيفين (إيفيستا) أو تيريباراتيد (فورتيو) إذا أصبت بهشاشة عظام شديدة.

    وحتى وإن كنت لا تتعاطين أي أدوية في الوقت الحالي، يمكنك حماية عظامك بالوجبات الصحية والرياضة. وتحتاج النساء فوق سن الخمسين إلى 1200 مليغرام من الكالسيوم بصورة يومية، ويفضل أن تكون من الأطعمة الغنية بالكالسيوم.

    كما تحتاج أيضا ما بين 600 إلى 1000 وحدة دولية من فيتامين «دي» يوميا. وحاولي أن تمارسي الرياضة لمدة ثلاثين دقيقة يوميا على الأقل من تمرينات إنقاص الوزن مثل المشي ولعب التنس أو الرقص إضافة إلى تمرينات تقوية العضلات ليومين أو ثلاثة أسبوعيا.

    وأخيرا، ينبغي متابعة الطبيب كل عام أو عامين لتحصلي على تقييم سليم لعظامك، وأعيدي النظر في أدويتك ويمكن أن تجري اختبارا لكثافة العظام.
    avatar
    أبو ريهام
    عضو نشط
    عضو نشط

    عدد المساهمات : 18
    نقاط : 21950
    تاريخ التسجيل : 03/10/2012
    العمر : 34
    الموقع : النماص

    رد: جدل حول أهمية تناول أدوية البيفوسفونيت لفترة طويلة في علاج هشاشة العظام

    مُساهمة من طرف أبو ريهام في الجمعة أكتوبر 05, 2012 9:12 am

    أشكرك على موضوعك المتعوب عليه
    ولاتحرمينا من مواضيعك المتميزه
    avatar
    ABO SLOMY
    إداري
    إداري

    عدد المساهمات : 1767
    نقاط : 44768
    تاريخ التسجيل : 16/04/2010
    العمر : 33
    الموقع : الرياض

    رد: جدل حول أهمية تناول أدوية البيفوسفونيت لفترة طويلة في علاج هشاشة العظام

    مُساهمة من طرف ABO SLOMY في الأربعاء أكتوبر 10, 2012 2:54 am



    _________________
    avatar
    mŘ-ţÄЬŭҚ
    إداري
    إداري

    عدد المساهمات : 620
    نقاط : 30371
    تاريخ التسجيل : 05/02/2012
    العمر : 30
    الموقع : تبـ...ــــ...ــــ...ـوك

    رد: جدل حول أهمية تناول أدوية البيفوسفونيت لفترة طويلة في علاج هشاشة العظام

    مُساهمة من طرف mŘ-ţÄЬŭҚ في الخميس أكتوبر 11, 2012 1:42 am

    روووووووووووعه


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 19, 2018 7:58 am